الأنشطة والفعاليات

((06-ديسمبر-2009))

  جائزة محمد عبد المحسن الخرافي لرعاية التميز والإبداع التربوي

تعتبر جائزة محمد عبد المحسن الخرافي لرعاية التميز والإبداع التربوي من أهم الأنشطة لمركز المرحوم محمد عبد المحسن الخرافي لرعاية التميز والإبداع التربوي الذي تديره جمعية المعلمين الكويتية برعاية ودعم من السيد جاسم محمد الخرافي . وتعبر هذه الجائزة عن اهتمام خاص من السيد جاسم الخرافي بضرورة تعزيز العملية التربوية وتطويرها من خلال تشجيع التميز والإبداع , وتوفير البيئة المناسبة لتعزيز روح التنافس بين العاملين في مجال التربية والتعليم , وتوفير قناة لاكتشاف المبدعين والموهوبين من المعلمين والهيئات التدريسية والمهتمين بتطوير الواقع التربوي والتعليمي في الكويت. وتنقسم جائزة محمد عبد المحسن الخرافي لرعاية التميز والإبداع التربوي إلى ثلاثة أقسام هي:

1- مسابقة المعلم المتميز.
2- مسابقة الإدارة المدرسية المتميزة.
3- مسابقة المشروع التربوي المبدع.

أولاً : مسابقة المعلم المتميز :
1- الشروط المطلوبة للاشتراك في المسابقة :

أ‌- أن يكون المشارك كويتي الجنسية . ب‌- أن يكون قد أمضى خمس سنوات في سلك التدريس ولا يزال يمارس مهنة التعليم . ت‌- أن يكون حاصل على تقدير امتياز في تقويم الكفاءة في آخر ثلاث سنوات . ث‌- عدم التعرض للجزاءات التأديبية المتعلقة بأخطاء العمل. ج‌- أن يكون حاصل على شهادة ICDL . ح‌- أن يكون إنجاز المشترك معتمدا من مدير المدرسة والموجه الفني ورئيس القسم. خ‌- أن يستوفي البيانات والوثائق المطلوبة للمسابقة .

2-مجالات التقييم :

يشمل التقييم جهود المعلم في المجالات التالية :

أ- التنمية الذاتية : تشمل جهود المعلم ومبادراته لرفع كفاءته العلمية والتربوية والذاتية ومقدرته على تنظيم هذه الجهود وتوظيفها إيجابيا ، وذلك من خلال: 1- جهود المعلم في الفعاليات المختلفة : تشمل الفعاليات المختلفة التي شارك فيها لتنمية كفاءته الذاتية خلال الثلاث سنوات الأخيرة وخصوصاً الدورات التدريبية وورش العمل والملتقيات والمؤتمرات والمحاضرات والمقالات التربوية. 2- البحوث والدراسات : تشمل البحوث والدراسات التي قام أو شارك بها خلال الثلاث سنوات الأخيرة مع تعريف مختصر لكل دراسة.

ب- الأداء التعليمي : يشمل مجالاً أو أكثر من مجالات الأداء التعليمي للمعلم وبالأخص التخطيط , وإدارة المواقف التعليمية , وطرائق التدريس , والتقويم , واستخدام التقنيات وغيرها من المهام ذات الصلة بأداء المعلم .

ت- العلاقات الإنسانية : يشمل الجوانب المختلفة في أساليب تعامل المعلم مع الطلبة والهيئة التدريسية والإدارية وأولياء الأمور كل على حدة ، لتوثيق أواصر التعاون وإضفاء روح الاحترام والتقدير بين جميع الأطراف.

ث- الإبداع : يشمل أهم الأفكار الإبداعية التي نفذها المعلم خلال العامين الدراسيين الأخيرين .

ج- اللجان : تشمل اللجان وفرق العمل التي شارك فيها المعلم خلال العامين الدراسيين الأخيرين.

ح- العمل التطوعي : يشمل جهود المعلم التطوعية وعلاقته بمؤسسات المجتمع المدني مثل الجمعيات التعاونية ، وجمعيات النفع العام ، والأندية الرياضية، واللجان الخيرية وغيرها.

خ- الجوائز التقديرية : تشمل الجوائز التقديرية التي حصل عليها المعلم نتيجة مشاركاته في المسابقات والبطولات المختلفة.

ثانياً : مسابقة الإدارة المدرسية : إن الإدارة المدرسية المتميزة هي الإدارة التي تنطلق في أدائها التربوي من نظرة شمولية للعملية التربوية، وتأخذ في الاعتبار جوانب التنمية المهنية للمعلمين من خلال توفير بيئة جاذبة تشجع على الابتكار والتجديد , و وضع البرامج الخاصة برعاية المتفوقين والموهوبين والمتعثرين دراسيا ضمن عناصر التنمية التربوية وفي إطار تخطيط استراتيجي واضح المعالم يركز على تعميق العلاقات الإنسانية داخل وخارج المدرسة . وفي هذا الإطار, تقدم الإدارة المدرسية المشاركة في هذا القسم من جائزة محمد عبد المحسن الخرافي للتميز والإبداع التربوي ما يدل على تميزها في المجالات التالية :

1- التنمية المهنية للمعلمين : تشمل دور الإدارة المدرسية في التنمية المهنية للمعلمين من خلال تنظيمها لنماذج الدروس وورش العمل وجهودها لإلحاق المعلمين في الدورات التدريبية التي تنظمها المدرسة أو الجهات الأخرى ، أو أية أنشطة أخرى ترى المدرسة أنها ساهمت خلالها بتعميق وإنضاج الجانب المهني للهيئة التدريسية المنتسبة للمدرسة .
2- برامج رعاية المتعلمين : يشمل جهود الإدارة المدرسية نحو ما كانت تتعهده للدارسين من رعاية واهتمام من خلال البرامج المعدة للطلبة المتفوقين أو الطلبة المتعثرين دراسيا , وكذلك ما أعدته من برامج للطلبة الموهوبين في المجالات المختلفة.
3-الخطة المدرسية : تشمل خطة مكتوبة للإدارة المدرسية تتضمن الأهداف والوسائل ومراحل التنفيذ والمؤشرات في تحقيق الأهداف والنتائج المحققة وأية عناصر تدعم الجوانب العلمية في الخطة.
4- الابتكار : يشمل جوانب الابتكار والتجديد والتطوير في أداء الإدارة المدرسية التربوي وبالأخص في مجال إعداد المشاريع والوسائل التربوية المبتكرة أو في مجال الابتكار والتجديد وعلاج الظواهر التربوية التي واجهتها مع الهيئة التدريسية أو الإدارية أو الدراسية أو أولياء الأمور .
5- توفير البيئة المدرسية الجاذبة : يشمل جهود الإدارة المدرسية لتهيئة وتوفير البيئة التعليمية والتربوية الجاذبة والمشجعة لجميع أفراد الأسرة المدرسية ابتداء بالدارسين ومروراً بالهيئة التدريسية والإدارية والعاملين بالخدمات المساعدة من أفراد أمن وعمال تنظيف وغيرهم. وتشمل البيئة الجاذبة الفصول الدراسية ومدى تهيئتها لتكون مكانا نموذجيا للتدريس وكذلك الساحات والحدائق الملحقة بالمدرسة والملاعب وغرف المدرسين , وما تبذله الإدارة المدرسية من جهود لنظافة المدرسة وصيانتها وجمالها , وغير ذلك من الأمور التي تجعل من اليوم الدراسي يوماً مشجعاً للعمل والدراسة , ومحفزاً لتواصل عناصر العملية التربوية وتمازجها.
6- العلاقات الإنسانية في المدرسة : إن العلاقات الإنسانية التي تسودها معاني الاحترام والتقدير والمحبة بين كل من له شأن في المدرسة هي من أكثر العناصر التي تمهد الطريق إلى النجاح وتساعد على تحقيق الأهداف التربوية ، وفى هذا الجزء تحدد الإدارة المدرسية جهودها نحو تعميق شعور الاحترام والتقدير والمحبة بين أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والدارسين وأولياء الأمور وذلك من خلال الأنشطة والإجراءات التي تقوم بها لتعزيز العلاقات الإنسانية بين جميع إطراف العملية التربوية .
ثالثاً : مسابقة المشروع التربوي المبدع :
يقصد بعبارة (المشروع التربوي) ، الوسيلة التي يمكن من خلالها الارتقاء بشريحة معينة كالمتعثرين دراسياً أو ممن يعانون من المشاكل الاجتماعية والنفسية وغيرهم أو الوسيلة التي من خلالها يمكن رعاية وتشجيع شريحة معينة كالمتفوقين والموهوبين , أو الوسيلة التي من خلالها يمكن القضاء على ظاهرة تربوية سلبية في المحيط التربوي كظاهرة التدخين أو ظاهرة المشاجرات الطلابية وغير ذلك , أو الوسيلة التي يمكن من خلالها تدريب الهيئة التدريسية أو الإدارية بهدف النهوض والارتقاء بالجوانب المهنية أو الإدارية لديهم . وبهذا المفهوم يكون المشروع التربوي مجموعة الإجراءات والجهود والنظم لمعالجة ظاهرة سلبية أو لتحقيق هدف تربوي سام وليس المقصود من المشروع التربوي الوسيلة التعليمية المباشرة التي يستخدمها المعلم في الفصل الدراسي , فمركز الخرافي للتميز والإبداع التربوي هو مشروع تربوي لتشجيع التميز والإبداع بين الإدارات المدرسية والمدرسين، ومركز الخرافي لدروس التقوية هو كذلك مشروع تربوي لترسيخ المادة العلمية التي يدرسها الطالب في مدرسته ، ومشروع علاج مرض الدسلكسيا هو مشروع تربوي تبنته وزارة التربية لعلاج مشكلة صعوبة النطق لدى بعض الطلبة، ومشروع الخط الساخن هو مشروع تربوي تشرف عليه وتديره إدارة الخدمات الاجتماعية والنفسية بوزارة التربية لعلاج المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يواجهها الطلبة . وهي جميعاً مشروعات تربوية تحظى بدعم ورعاية السيد جاسم الخرافي وبتمويل منه وتحت إشراف الجهات المختصة . من جانب آخر يمكن أن يكون المشروع التربوي المشارك في المسابقة على هيئة مجموعة من الوسائل التعليمية المرتبطة ببعضها البعض لتحقيق أغراض تربوية محددة وتشكل في مجموعها منهج استيضاحي متكامل لمستوى من المستويات التعليمية ، أو لفئة محددة . والمشاركة في المشروع التربوي المبدع لا تقتصر على شريحة الدارسين بل تتعداهم لتشمل الهيئات التدريسية والإدارية وأولياء الأمور , وليس من الضرورة أن يتم تنفيذه في المدرسة بل يمكن أن يتم تنفيذه خارج نطاقها. ولا تشترط مسابقة المشروع التربوي المبدع أن يكون المتقدم للمشاركة من الأسرة التربوية من المنتمين وظيفياً لوزارة التربية ، بل يمكن لأي فرد أو جهة في المجتمع أن تشارك في هذه المسابقة حيث أن انعكاسات المشاريع التربوية المبدعة والرائدة في حال تنفيذها ستطال الأسرة التربوية بغض النظر عن مقدميها ، ففي المجتمع كثير من المهتمين بالجوانب التربوية من غير المنتسبين وظيفياً للأسرة التربوية التابعة لوزارة التربية. وعليه فقد حرص مركز الخرافي للإبداع والتميز التربوي على أن يخصص أحـد أقسـام الجـائزة الثلاث للإبداع والابتكار.
وتشمل مجالات التقييم لمسابقة المشروع التربوي التالي :
1- فكرة المشروع : يجب أن تكون فكرة المشروع واضحة لا غموض فيها مع تسلسل الأفكار وترابطها وسلامة اللغة .
2- الأهداف : تحديد أهداف المشروع مبينا الهدف العام للمشروع ثم الأهداف الفرعية المرتبطة به .
3- الفئة المستهدفة : تحديد الفئة المستهدفة من المشروع وكل ما يتعلق بها كأعدادها وفئاتها العمرية ومدى حاجتها للمشر وع.
4- أهمية المشروع : توضيح أهمية وحيوية المشروع ولماذا اعتبر هذا المشروع مهما في هذا الوقت وفى هذه المرحلة ومدى احتياج المجتمع أو الفئة المستهدفة إليه والنتائج التي يمكن أن تترتب على تنفيذه.